Frame 0004
MVI_7768
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7801
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7809
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7810
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7822
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7855
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7883
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7667
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7666
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7693
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7694
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7695
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7912
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7913
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7941
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7952
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7953
Unnamed Road, Khan Shaykhun,Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

The Chemical Massacre of Khan Sheikhan A pause on the first anniversary of the Khan Shikhun massacre of civil defense elements

Frame 0004
MVI_7605
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7606
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7607
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7608
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7609
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7625
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7610
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7641
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8003
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8004
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8005
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8035
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8039
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_8043
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
السؤال1
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
السؤال2
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
السؤال3
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
السؤال4
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7611
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7616
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7617
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7618
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09

Frame 0004
MVI_7631
شارع أبي العلاء المعري, Ma'arat Ann Nu'man, Ma'arrat al-Numan, Idlib Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
28 Apr 2018

مراسل صغير ينقل للعالم جحيم الغوطة في واحدة من أكثر المناطق سخونة وخطورة بسوريا، وبينما تدك طائرات النظام السوري وحليفه الروسي مواقع المدنيين في الغوطة الشرقية، لا يتوانى الشاب السوري محمد نجم عن فتح عدسة كاميرا هاتفه وهي في وضع "سلفي" لينقل للعالم عبر الفيديو الوضع المأساوي لمدينة تحت نيران القصف. نجم الذي يبلغ من العمر 15 عاما، وخلافا لأقرانه في دول أخرى، لا يجد مكانا ولا زمانا للهو أو اللعب، فالمنطقة تحولت إلى خراب، والمدنيون القتلى والجرحى يتساقطون باستمرار جراء القصف الجوي والمدفعي، وتزداد المعاناة نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية بفعل الحصار. وأمام هذا الواقع، لم يكن لنجم من حيلة إلا أن يستخدم كاميرا هاتفه ليوثق واقع الغوطة ويناشد العالم لوقف المعاناة، ففي مقاطع الفيديو التي ينشرها، يتحدث الطفل السوري بكل ثقة في النفس كأنه مراسل حربي إن "الغوطة تتعرض للقصف كل يوم بلا رحمة" يستضيف المراسل الصغير بين الفينة والأخرى أطفالا في شهادات حية تنقل جانبا من معاناة الحصار، وخلال الحديث يطرح على ضيوفه أسئلة بينما يسمع دوي القصف. وفي مقطع آخر، استضاف نجم فتاة سورية ظهرت وهي تقف إلى جواره لتنقل جانبا من معاناة سكان الغوطة قائلة "المدنيون في الغوطة يعيشون في ملاجئ تحت الأرض غير مجهزة صحيا ولا خدميا بسبب القصف". وينتهي الفيديو بتصوير نجم لسبعة أطفال يقول كل منهم "أنقذوا الغوطة". هذه المأساة يتحمل مسؤوليتها -وفق نجم- كل من الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث اتهمهما بسرقة طفولة الصغار في الغوطة. وناشد الطفل السوري العالم في نداء باللغة الإنجليزية بالتدخل لإنقاذ الطفولة وأهالي الغوطة قبل فوات الأوان ليختم كلامه كأنه مراسل صحفي قائلا "محمد نجم.. الغوطة الشرقية". وها هو الطفل محمد نجم غادر الغوطة وعائلته ومئات من الاطفال والمدنيين غادرو الغوطة واصبح نجم مثل باقي اطفال سوريا كداريا وحلب وحمص وغيرها من المناطق المهجرة وهو الان في الشمال السوري تصوير قصي نور noor qusay المكان معرة النعمان مقاطع المدرسة المدمرة في الغوطة الشرقية وباقي المقاطع في ادلب معرة النعمان بعد نزوحه اليها رابط حساب محمد نجم ‏تحقق من muhammad najem (‎@muhammadnajem20):https://twitter.com/muhammadnajem20?s=09