Thumb sm
Last battle against ISIS-1
Deir Ezzor
By Benas Gerdziunas
18 Nov 2018

A soldier from the U.S. backed Syrian Democratic Forces looks towards ISIS lines in the distance, Deir Ezzor province.

Thumb sm
Last battle against ISIS-11
Deir Ezzor
By Benas Gerdziunas
18 Nov 2018

Kurdish and Arab SDF fighters dance at a military base, around 20 kilometers from Hajin frontline.

Thumb sm
Last battle against ISIS-5
Deir Ezzor
By Benas Gerdziunas
18 Nov 2018

Blood and dirt soaked stretched of a field hospital in Hajin frontline, Deir Ezzor province.

Thumb sm
Last battle against ISIS-3
Deir Ezzor
By Benas Gerdziunas
18 Nov 2018

SDF fighters walks next to the frontline against ISIS in Hajin, Deir Ezzor province, November, 2018.

Thumb sm
Last battle against ISIS-4
Deir Ezzor
By Benas Gerdziunas
18 Nov 2018

Arab and Kurdish fighters from SDF man a position in the frontline against ISIS in Hajin, Deir Ezzor province. In the background, NATO coalition aircraft continue hitting ISIS positions. Days later, Islamist counter-attack overran the frontline and killed hundreds of SDF fighters.

Thumb sm
Last battle against ISIS-2
Kobane
By Benas Gerdziunas
06 Nov 2018

Funeral of a Kurdish SDF fighter in Kobane, Northern Syria. He was killed while fighting against ISIS in Deir Ezzor, November, 2018.

Thumb sm
Last battle against ISIS-8
Kobane
By Benas Gerdziunas
06 Nov 2018

A grief-stricken comrade of a killed Kurdish fighter is pulled out of the grave during funeral in Kobane, November, 2018.

Thumb sm
Last battle against ISIS-9
Kobane
By Benas Gerdziunas
06 Nov 2018

Bones of killed ISIS fighters in Kobane, Northern Syria.

Thumb sm
Last battle against ISIS-10
Kobane
By Benas Gerdziunas
06 Nov 2018

Family members huddle by a grave of a Kurdish fighter in Kobane, Northern Syria.

Thumb sm
Last battle against ISIS-6
Kobane
By Benas Gerdziunas
06 Nov 2018

Mother of a killed Kurdish fighter grieves during the funeral in Kobane, November, 2018.

Thumb sm
Last battle against ISIS-7
Kobane
By Benas Gerdziunas
04 Nov 2018

Poster in Kobane of a Kurdish fighter killed during fights against ISIS in 2014-15.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
15 Sep 2018

Over 60,000 migrants are stuck in Greece. Fleeing war, recovering from torture, and seeking refuge – pregnant women, children and parents wait (and wait) for their asylum applications to be processed. But patience is growing thin. Many migrants were doctors, lawyers and engineers in their country. However, they are not allowed to move out of the camp until their asylum claim has been accepted, which can take years.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
14 Jun 2018

Many families sleeping on the floor of a destitute school on the border with Albania are Kurds. Inhabiting a mountainous region straddling the borders of Turkey, Iraq, Syria, Iran and Armenia, Kurds are the fourth largest ethnic group in the Middle East, but they have never been granted independence. Famed for their tough resilience, Kurdish militia groups continue to fight ISIS with the hope of recognition, and their own nation state. Instead, many are now displaced in Europe. This Kurdish boy is from Iraq, and restlessly waits for news of his mother and sister. They also fled Iraq, but went missing in the Turkish Maritsa river, and he doesn’t know if they made the journey….

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
14 Jun 2018

Whilst many have escaped war, and found safety, too many families face a new kind of danger: anxiety, confusion, depression and devastation. Last year, a migrant from this camp in Greece waiting for his asylum to be processed, killed himself. The Guardian also reported that at least three teenage refugees who arrived in Britain from camps have killed themselves in the past six months.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

Musham was selling potatoes, when a Russian airstrike bombed the market where he worked. 57 people died, and 75 were wounded, including many of his friends in what he calls a “massacre.” He lost his leg. “My wife ran out of the house barefoot with our two babies to find me,” he recalls.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

Rania’s husband was tortured in Syria. Accused of being a rebel, Assad’s government hung him for three hour each day, for six months in a 1 x1 metre cell with two other people. His shoulders have cracked, and he can’t carry his own child. “We had to sleep standing up, because there was no space. When you enter interrogation, you are totally naked, they told me I was part of a terrorist group. I didn’t do anything! People are dying and screaming in front of you. They hit you with electricity cables. The most difficult part is the hanging. You are blindfolded and lose consciousness.” Rania’s husband has found safety in Greece, but remains traumatized. “I just want to move on with my life, and help my wife and son – but we are stranded here with nothing.”

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

Greece houses migrants in abandoned fields, rural towns and even a disused music school – many migrants believe it is because the government wants to silence and hide them. In one container, 21 people share one tiny room. The U.N. Refugee Agency (UNHCR) estimates nearly one in 100 people worldwide have been pushed out of their countries due to war or political instability. Many countries are unprepared for hosting and integrating refugees into society.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

His son plays with his prosthetic leg. The prosthetic is painful to wear: “It hurts my leg. I can’t walk properly, because the plastic is breaking. It is scarring the remaining part of my leg.” When it rains, his plastic leg fills with water.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

Musham’s son is four years old, and hasn’t spoken for over six months. He refuses to talk, or eat. His father mimics a plane exploding: “He is scared, of the bombs.” They fled Aleppo, a key battleground of the civil war. Many neighbourhoods have been completed destroyed. Most of the city lies in rubble.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
13 Jun 2018

Rania herself was shot in the knee as the fighting intensified. She shows a picture when she was at hospital. “I was pregnant, but I lost the baby because of the bombing and the shock.” Rania was a professional photographer in Syria, taking photos of weddings and parties before the war began. Now there are no parties. Her family have been living in tents and containers for almost four years. “I don’t even have money to get my knee properly treated so I can walk normally.”

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
12 Jun 2018

Thousands of migrant children are not in school - an entire generation, listless and lost. Mona’s family fled ISIS in Iraq. She has never been to school. “I was given a school bag, but we have no teachers,” she says quietly. There is no policy or focus allowing for children to continue their education and Greek schools are underfunded, and can’t accommodate language barriers and children who have psychological difficulties due to war.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
11 Jun 2018

Over 60,000 migrants are stuck in Greece. Fleeing war, recovering from torture, and seeking refuge – pregnant women, children and parents wait (and wait) for their asylum applications to be processed. But patience is growing thin. Many migrants were doctors, lawyers and engineers in their country. However, they are not allowed to move out of the camp until their asylum claim has been accepted, which can take years.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
11 Jun 2018

Whilst Europe obsesses over economic migrants and politics, thousands of children and families seeking genuine refugee are left abandoned on our shores. Leaving bloodshed, arriving to abandonment.

Thumb sm
Stuck: Life inside Greece’s refugee c...
Katsikas
By Celeste Hibbert
11 Jun 2018

Many large NGOs have left Greece, leaving volunteer-run organisations like Refugee Support to supply essentials. Yet funds are dwindling, and as more migrants arrive – like Kazia from Iraq pictured - without housing or food. “We do what we can", says Refugee Support Founder Paul Hutchings. “But Europe is failing in its moral obligation to give people the opportunity to rebuild their futures. That's not going to happen while they are stuck in refugee camps.”

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو

Frame 0004
"Gattaro D'aleppo" The Cat Man of Ale...
Mount Simeon, Aleppo Governorate, Syria
By QUSAY NOOR
03 May 2018

Syrian cat man: from Aleppo to her countryside Muhammad ala al-Galil owned a cat sanctuary in Aleppo before he was forced to leave the city to the western countryside. Mohammed was able to establish a new reserve for cats in the village of Kafr Naha including various cats, including 25 cat brought with him from Aleppo. Mohammed is trying to expand his work and build a hospital and a village for children and rehabilitation centers lacking villages in the western countryside of Aleppo, "Mohammed Ala Galilee," aka Alaa Medical has a unique reserve, as the reserves are often for endangered animals and large size, as for Alaa has mocked his time and money Giving the stray cats a natural "reserve" of Rafqa. Alaa was a rescue worker and a healer of people during the city of Aleppo to the intensive bombing campaign, in addition to his interest in the breeding and protection of stray cats, and his attachment to cats to establish a home is the first of its kind in Syria, Alaa knew someone who worked for a foreign newspaper, he said, helping him publish a report on his work in raising, protecting and feeding stray cats in wartime. Thanks to this report, he knew many people who helped him complete his project. "I started with fame and appearance when people started asking: Who is the cat man in Aleppo? "They were able to communicate my voice to the outside world and report on my work." Alaa created a page on Facebook called "Gattaro D'aleppo" with 70,000 friends through which he could reach the world. "After I got to know many of the people who came to support me, they asked me to set up a cat shelter called the Ernesto House for the name of an Italian cat who died of cancer and all the cats in the streets. Aleppo city to 200 cats, through the support provided to the cat man in Syria, helped and supported the people of his area by establishing water wells for people, and providing support to schools for people with special needs. The reason for the designation of this name is that of Alessandra Al Abidine, a Lebanese woman of Italian nationality, who was able to help Alaa in many ways, in addition to sponsoring schools and helping orphans. At the beginning of the siege of Aleppo, He was able to distribute tons of basic foodstuffs from sugar, rice, burghul, margarine, and other basic necessities. "In the late 2016, when people were displaced from eastern Aleppo, Ala could only distribute cats to families leaving Aleppo," he said. "The reserve was hit by several air strikes, an ambulance was destroyed and about 40 shells were shelled." The city to the countryside, he put them in plastic baskets within each basket of three cats, and took Alaa with him in the ambulance a number of injured, and when he left his city Aleppo asked him to travel to any foreign country wants, but refused to live outside Syria. In the village of Kfar Naha in the western part of Aleppo, cats were being collected from Aleppo. In addition to the collection of homeless cats in the streets of western villages and towns, the secondary project was the establishment of a children's playground and a medical center to help And the opening of a private kindergarten free of charge as the "cat man." The support of these projects is derived from the proceeds of the reserve, in addition to the support of several schools, including schools for the disabled in the village of "Aljina" Each cat had his own house in the form of a triangle engraved by his name, A permanent veterinarian dedicated to cats, and meals within specified times served with a dish For each cat. "My foreign friends, most of them are lovers of the Syrian people, they do not care about their religion, they care that there is a man who helps animals and people in times of war and displacement." Alaa got the best figure in 2016 and the world's talk on Facebook was $ 10,000 A gift from an Italian organization for his work as a man first cat and an ambulance for humans and animals II. He continued with international painters such as Mimi, who lives in Spain, and the American painter Alberto. They painted many paintings to save people and were sold at the auction until he could buy and build a new house and a reserve for cats. "Cat man" in Syria and throughout Europe is not begging but as a trade, who wants to support and support those who help children and the poor and help protect the stray animals offers his support in a beautiful way. This project is the first of its kind in Syria, and is remarkable because it cares about cats and raising them. Date May 3, 2018

رجل القطط السوري: من حلب إلى ريفها كان محمد علاء الجليل يملك محمية قطط في حلب قبل أن يجبر على مغادرة المدينة إلى الريف الغربي. وتمكن محمد من تأسيس محمية جديدة للقطط في قرية كفر ناها تتضمن قططا مختلفة من بينها 25 قطة أحضرها معه من حلب. ويحاول محمد توسيع أعماله وبناء مشفى وملرعبا للأطفال ومراكز تأهيل تفتقرها القرى في الريف الغربي لحلب “محمد علاء الجليل” الملقب بعلاء طبية يملك محمية فريدة من نوعها، إذ إن المحميات غالباً ما تكون للحيوانات المهددة بالانقراض والكبيرة حجماً، أما بالنسبة إلى علاء فقد سخَّر وقته وماله بإهداء القطط الضالة “محميةً” طبيعية رفقاً بها. علاء طبية كان يعمل رجل إنقاذ ومسعفاً للناس إبَّان تعرض مدينة حلب لحملة القصف المكثفة، إضافة إلى اهتمامه بتربية القطط الضالة وحمايتها، ووصل تعلقه بالقطط إلى تأسيس بيت لها يعتبر الأول من نوعه في سورية، حيث كان يهتم بمئة قط تقريباً. تعرف علاء على شخص كان يعمل في صحيفة أجنبية حسب قوله، فساعده بنشر تقرير عن عمله بتربية القطط الضالة وحمايتها وإطعامها في وقت الحرب، وبفضل هذا التقرير تعرف على الكثير من الأشخاص الذين ساعدوه على إكمال مشروعه. يقول علاء : “بدأت بالشهرة والظهور عندما بدأ الناس بالسؤال: من هو رجل القط في حلب؟ كما كان للإعلاميين والصحفيين دور كبير بشهرتي؛ لأنهم استطاعوا إيصال صوتي إلى العالم الخارجي ونشر التقارير عن عملي.” أنشأ علاء صفحة في الفيسبوك باسم“II gattaro D’aleppo” ضمت 70 ألف صديق استطاع أن يصل من خلالها إلى العالم. يتابع علاء: “بعد أن تعرفت على العديد من الأشخاص الذين بادروا بتقديم الدعم لي، طلبوا مني تأسيس محمية خاصة بالقطط وتسميتها بـ “منزل أرنيستو” نسبة لاسم قط إيطالي مات بمرض السرطان، وأن أجمع قطط الشوارع.” وصل عدد القطط التي كان يرعاها في مدينة حلب إلى 200 قط، من خلال الدعم الذي قُدم لرجل القط في سورية، قام بمساعدة ومساندة الناس من أهل منطقته من خلال إنشاء آبار مياه للناس، وتقديم الدعم لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة. ويعود سبب تسمية المحمية بهذا الاسم إلى قط “أليساندرا العابدين” وهي امرأة من أصول لبنانية تحمل الجنسية الإيطالية، استطاعت أن تساعد علاء بكثير من الأشياء، إضافة إلى رعاية المدارس ومساعدة دور الأيتام، ففي بداية حصار مدينة حلب استطاع أن يجمع مبلغاً كبيراً من المال، واستطاع توزيع أطنان من المواد الغذائية الأساسية من سكر وأرز وبرغل وسمن، وغيرها من الحاجات الأساسية. يتابع علاء قوله: “تعرضت المحمية إلى العديد من الغارات الجوية، ودمرت سيارة إسعاف ومات ما يقارب ٤٠ قطاً بالقصف.” وفي أواخر عام٢٠١٦ عندما تمت عمليات تهجير الناس من حلب الشرقية، لم يكن بمقدور علاء إلا أن يوزع القطط على العائلات التي تخرج من حلب المدينة إلى الريف، فكان يضعهم في سلال بلاستيكية ضمن كل سلة ثلاث قطط، وأخرج علاء معه في سيارة الإسعاف عددا من المصابين، وعند خروجه من مدينته حلب طُلب منه أن يسافر إلى أي دولة أجنبية يريد، لكنه رفض العيش خارج سورية. افتتاح محمية ثانية للقطط من جديد في بلدة “كفر ناها” في ريف حلب الغربي، تم فيها جمع القطط التي أخرجها من حلب، إضافة إلى جمع القطط المشردة في الشوارع من قرى وبلدات الريف الغربي، كان المشروع الثانوي هو إقامة حديقة ألعاب للأطفال ومركز طبي لمساعدة الناس وافتتاح روضة خاصة مجانية باسم “رجل القط” ودعم تلك المشاريع يستمد من عائدات المحمية إضافة إلى دعم عدة مدارس منها مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في قرية” الجينة” فكان لكل قط بيته الخاص به على شكل مثلث محفور عليه اسمه، إضافة إلى وجود طبيب جراح بيطري دائم مخصص للقطط، ووجبات طعام ضمن أوقات محددة تقدم بصحن خاص بكل قط. يتابع علاء قوله:” أصدقائي الأجانب أغلبهم محبٌّ للشعب السوري، فلا يهمهم أياً كان دينه، يهمهم أنه يوجد إنسان يقدم المساعدة للحيوانات والناس في أوقات الحرب والتهجير.” حصل علاء على أفضل شخصية عام ٢٠١٦ وكان حديث العالم على الفيسبوك، فحصل على ١٠ آلاف دولار هدية من منظمة إيطالية على عمله كرجل قط أولاً وإسعاف للبشر والحيوانات ثانياً. تواصل مع رسامين عالميين كالرسامة “ميمي” التي تعيش بإسبانيا، والرسام الأميركي “البيرتو” فرسموا له العديد من اللوحات لإنقاذ الناس وتم بيعها في المزاد العلني حتى استطاع شراء وتأسيس بيت ومحمية جديدة للقطط، وينوه علاء إلى لأنه حتى هذه اللحظة هناك لباس وأدوات تباع باسم “رجل القط” في سورية وفي كل أنحاء أوروبا ليس من باب التسول إنما كتجارة، فمن يريد دعمه ودعم من يساعد الأطفال والفقراء ويساعد بحماية الحيوانات الضالة يقدم دعمه بطريقة جميلة. يعدُّ هذا المشروع الذي قام به علاء الأول من نوعه في سورية، ويعدُّ ملفتاً للنظر لأنه يهتم بالقطط وتربيتها. التاريخ ٣ مايو